الدورى المصرىالاخبار العاجلة

طوكيو 2020| «ألفيس» يزين دولاب بطولاته الاستثنائي بذهبية الأولمبياد

واصل الأسطورة البرازيلي داني ألفيس حصد الألقاب في مسيرة فريدة، بعد أن قاد منتخب بلاده للتتويج بالميدالية الذهبية في بدورة الألعاب الأولمبية “طوكيو 2020″، بعد الفوز على إسبانيا (2-1).

ورغم وصوله لسن الـ 38، إلا أن نجم برشلونة الإسباني الأسبق لا يزال يحتفظ بشغف حصد الألقاب، حيث أنه أصبح اللاعب الأكبر الذي يتوج بميدالية أولمبية، كما أنه أضاف اللقب الـ 44 في مسيرته الحافلة بالإنجازات.

وقد برهن ألفيس على هذا الشغف الذي لا يتوقف في اليابان، بعد أن أضاف لقبا جديدا لدولاب بطولاته المليء بالألقاب الكبيرة سواء على مستوى الأندية أو “السيليساو”.

وكانت البداية مع إشبيلية الإسباني الذي حصد معه النجم البرازيلي 5 ألقاب بواقع لقب في كأس ملك إسبانيا وآخر في كأس السوبر الإسباني، ومثله في كأس السوبر الأوروبي، ولقبين في كأس الاتحاد الأوروبي (الدوري الأوروبي حاليا).

ثم جاءت الحقبة الأبرز في مسيرة ألفيس مع برشلونة الذي توج معه بكل شيء بإجمالي 23 لقبا بواقع: 6 في الليجا و4 في كأس الملك ومثلها في كأس السوبر المحلي و3 في دوري الأبطال ومثلها في كأس السوبر الأوروبي، و3 في مونديال الأندية.

انتقل بعدها ألفيس للدوري الإيطالي “السيري آ” عبر بوابة يوفنتوس الذي بالرغم من اللعب معه لموسم واحد فقط، إلا أنه توج خلاله بلقبي الدوري والكأس، قبل أن يغير وجهته إلى فرنسا بقميص باريس سان جيرمان ويتوج معه بستة ألقاب (2 في الليج آ ولقب في كأس فرنسا وآخر في كأس الرابطة، ولقبين في كأس السوبر الفرنسي).

عاد ألفيس بعد ذلك لمسقط رأسه في البرازيل مع ساو باولو، حيث قاده للتتويج ببطولة منطقة ساو باولو.

أما على مستوى المنتخب البرازيلي، فيحمل ألفيس في جعبته لقبين في كوبا أمريكا، ومثلهما في كأس العالم للقارات، هذا بالإضافة للقب كأس العالم للشباب في 2003، فضلا عن الميدالية الذهبية في طوكيو.

يذكر أن المنتخب البرازيلي نجح في الحفاظ على اللقب الأوليمبي الذي توج به عندما استضاف الحدث قبل 5 سنوات، عندما فاز بركلات الترجيح على ألمانيا.

 داني ألفيس




المصدر : أخبار اليوم

زر الذهاب إلى الأعلى