الدورى المصرىالاخبار العاجلة

التاريخ الإجرامي يهدد بانهيار انتقال مدافع برتغالي إلى الدوري الإنجليزي

باتت صفقة انتقال المدافع روبين سيميدو، من أولمبياكوس اليوناني إلى وولفرهامبتون الإنجليزي، مهددة بالانهيار، بسبب التاريخ الإجرامي للاعب البرتغالي.

وبعد أن توصل أولمبياكوس وولفرهامبتون، إلى اتفاق لإتمام صفقة انتقال سيميدو، تبين أن الأخير قد لا يتمكن من الحصول على تأشيرة للدخول إلى بريطانيا، بسب تاريخه الإجرامي.

وتورط  سيميدو، البالغ عمره 27 عاما، في ارتكاب عدة جرائم حينما كان يلعب في صفوف فياريال الإسباني بين العامين 2017 و2019.

وعوقب حينها بالسجن 5 سنوات مع وقف التنفيذ، ومنع من دخول إسبانيا لمدة 8 سنوات، كما أمضى عدة أشهر في السجن وأفرج عنه بكفالة قدرها 30 ألف يورو.

وواجه المدافع البرتغالي، عقوبة بالسجن تراوحت مدتها بين 5 و10 سنوات في فبراير 2018، لتشاجره مع أحد الأشخاص في ملهى ليلي وضربه بزجاجة على رأسه، كما هاجم حارس الملهى بمسدس.

كما اقتحم سيميدو مع شخصين آخرين منزل أحد شركائه الماليين، حيث قامو بتقييد الرجل وضربه بالمضرب، ووضعوا مسدسا على رأسه وهددوا بقطع أصابعه، كما سرقوا جهاز كمبيوتر محمول وساعة، و240 ألف يورو.

ووجهت للاعب البرتغالي بعدها مجموعة متنوعة من التهم، بما في ذلك الحيازة غير المشروعة للأسلحة، والاعتداء المسلح، والسرقة، والاختطاف، والشروع في القتل.

ووصف محامي سيميدو ما تعرض له موكله بالمؤامرة، حيث اتضح أن اللاعب تصرف بتوجيه من طرف ثالث كان مدينا له.

ولكن المحكمة قضت بمعاقبة سيميدو بالسجن 5 سنوات مع وقف التنفيذ، ومنعه من دخول إسبانيا لمدة 8 سنوات.

ويلعب سيميدو مع أولمبياكوس منذ العام 2019، وخاض معه 93 مباراة سجل خلالها 6 أهداف.




المصدر : أخبار اليوم

زر الذهاب إلى الأعلى